منتدى يعنى بكل ما له علاقة بالماردلية العرب

التبادل الاعلاني

المواضيع الأخيرة

» هل المحلمية قبيلة قائمة بحد ذاتها أم منطقة يُقال لكل من يسكنها محلّمي؟
الأحد نوفمبر 04, 2018 11:52 pm من طرف Admin

» بيت شعر للشيخ يونس بن يوسف الشيباني باللهجة المحلمية
الأحد نوفمبر 04, 2018 11:49 pm من طرف Admin

» السريانية كنيسة وليست قومية
الأحد نوفمبر 04, 2018 11:47 pm من طرف Admin

» وفاة شيخ قبيلة المحلمية رفعت صبري ابو قيس
الأحد نوفمبر 05, 2017 10:56 am من طرف ابن قيس المحلمي

» السلام عليكم
الإثنين أغسطس 21, 2017 11:03 pm من طرف narimen boudaya

» المجموعة الكاملة للفنان جان كارات
الأربعاء يونيو 28, 2017 1:23 am من طرف nadanadoz

» ممكن شخص يساعدني
الخميس يونيو 15, 2017 3:00 am من طرف محمد اليامي

» من شعر الشافعي
السبت يونيو 03, 2017 3:51 pm من طرف ابن قيس المحلمي

» الحنين هو حكايات لانستطيع كتابتها !!
السبت مايو 27, 2017 11:03 pm من طرف ابن قيس المحلمي

» حلول شهر رمضان المبارك
السبت مايو 27, 2017 10:44 am من طرف ابن قيس المحلمي

» عندما يموت الحب ...!
الخميس مايو 25, 2017 12:31 pm من طرف ابن قيس المحلمي

» الحمصي واليهودي
الخميس مايو 25, 2017 11:01 am من طرف ابن قيس المحلمي

» علاج الانكسار العاطفي
الأربعاء مايو 24, 2017 11:32 pm من طرف ابن قيس المحلمي

» زيارة إلى قلبي
الأربعاء مايو 24, 2017 11:18 pm من طرف ابن قيس المحلمي

» 5 أشياء يجب أن تعرفها عن “Kotlin” لغة البرمجة الجديدة
الأربعاء مايو 24, 2017 1:05 am من طرف ابن قيس المحلمي

التبادل الاعلاني


اللهجة المحلمية وأماكن انتشارها

شاطر
avatar
ابن قيس المحلمي
عضو محترف
عضو محترف

عدد المساهمات : 2798
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
العمر : 33

اللهجة المحلمية وأماكن انتشارها

مُساهمة من طرف ابن قيس المحلمي في الإثنين أغسطس 29, 2011 8:39 pm

اللهجة المحلمية وأماكن انتشارها
اللهجة المحلمية لهجة عربية قديمة يتحدث بها عددٌ كبيرٌ من أبناء منطقة جبل الطور مسلمين ومسيحيين ، ولقد ارتبطت بهم وارتبطوا بها وعُرفت لدى الجميع في تلك المنطقة باللهجة المحلميّة .
وتحتوي هذه اللهجة على مفردات وألفاظ متنوعة فيها العامي والفصيح والدخيل والمستنبط وهذا التنوع الغريب في ألفاظها ومفرداتها الذي كان للفصيح فيه الحيّز الأكبر جعل البريطاني السير مارك سايكس يصنفها من ضمن اللهجات العربية الأساسية ( الفصحى )(1) ويصفها أيضاً بالغريبة(2) .
ويقبع في قاموسها اللهجوي الكثير من الألفاظ والمفردات القديمة التي كانت شائعة في لهجات العرب منذ ما قبل الإسلام وفي صدره والتي اختفت من قواميس اللهجات الأخرى منذ وقت طويل ولم يعد لها وجود إلا في بطون كتب اللغة العربية وعلى ألسنة أصحاب هذه اللهجة التي توارثها من آباءهم وأجداهم جيلاً بعد جيل ومن لسان إلى لسان حتى وصلت إليهم فحافظوا عليها ولم يتخلّوا عنها أو يحرّفوها أو يهجروا قديم مفرداتها كما فعل غيرهم من العرب الآخرين .
ولقد منحتها كثرة الألفاظ العربية القديمة والنادرة في بطنها مكانةً مميزةً جعلت الكثير من اللغويين يُجرون عليها أبحاثاً ويكتبون عنها، أمثال الباحث اللغوي الألماني (Urgen Sasse ) (3) الذي أجرى عليها بحوثا ودراسات معمقة في العام 1971 وأصدر كتاباً حمل اسمها بعنوان :
(des arabischen Dialekts der Mhallamiye in der Provinz Mardin) أي ( اللهجة العربية المحلمية في قضاء ماردين )
وحذا حذوه باحث لغوي آخر وهو الألماني البروفسور الدكتور(OttoJastrow ) (4) الذي أجرى بدوره أبحاثاً كثيرة عن اللهجات العربية في أناتوليا وخلص الاثنان إلى أن اللهجة المحلمية هي لهجة عربية قديمة وأكثرها قربا من الفصحى في هذا الزمان ، وصنفوها من ضمن مجموعة لهجات "قلتُ" التي عدّوها أقدم مجموعة لهجوية عربية في الوقت الحاضر والتي ينطق أصحابها القاف مهموسة ويلفظون الضمة الواقعة فوق تاء الفاعل.
ولقد صنفتها جمعية ( فولكسفاكن ) (5) الألمانية من اللهجات العربية المهددة بالانقراض ، نظرا لعدم اهتمام العرب الآخرين بها ولمزاحمة التركية لها في عقر دارها واستغناء من هاجر من أهلها إلى المناطق الأخرى عن الكثير من ألفاظها القديمة أوتحديثه .
وكتبت عنها )Journal of the American Oriental عام 1982 ) مقالا تحدثت فيه عن هذه اللهجة العربية وما لها من ملامح وظلال صوتية قائلة :
" وفي واحدة من اللهجات العربية التي يتحدّث بها أهالي منطقة ماردين وتسمى " اللهجة المحلمية " والتي نجد فيها سلسلة من التوقفات والاحتكاكات و . . . . والألحان الصوتية المتقطعة في كل ألفاظها دون وجود أحرف مفردة صامتة توكيدية .
ومع ذلك هناك كلمات توكيدية في نفس اللهجة يتم تسجيلها مثل " أمّا " و " أرى " و " مُرّ ". . . . الخ. ( حيث أن التأكيد يُظهر صوت . . . . . ، ويتضمن كامل الكلمة ، وهي موسومة بعلامة قبل الكلمة . وكما لاحظ ( ساسي ) على نحو صحيح فإن كل حرف صوتي وحرف صامت من تلك الكلمات . . . . . وينعكس هذا في الألحان اللفظية ( بالإشارة إلى . . . . ) حيث أن تلك الأصوات التأكيدية " . . . . " ترمز إليها . لكن مثل تلك الأصوات كـ . . . . . تحدث فقط في الكلمات التأكيدية وليس خارجها .
إلا أنَّ هذه اللهجة فقدت بعض ميزاتها سواء في موطنها، في جبل الطور، حيث التركية اللغة الرسمية للدولة والتي تأثرت بلكنتها، أو في المناطق والبلدان التي هاجر إليها أصحابها في بداية القرن الماضي وتأثرهم بلغات ولهجات أهل تلك البلاد التي اختلطوا بأهلها وارتضخوا لكناتهم وإن كان بنسب متفاوتة اختلفت من مكان إلى مكان ومن بلد إلى آخر .
وكانت منطقة القامشلي من أكثر تلك المناطق التي تأثرت فيها اللهجة المحلّميّة نظراً لإقامة الكثير من المحلميين في قرىً وحاراتٍ جمعتهم بالأكراد الذين يتكلمون اللغة الكردية وبلكنتها المختلفة عن اللغة العربية ، بخاصة في منطقة ريف القامشلي التي جاوروهم فيها واختلطوا بهم حتى وصل الأمر بالبعض منهم إلى حد التخلي عن لغته العربية واستبدالها بالكردية في تلك المنطقة وذلك لأسباب عدة منها النزعة القومية المتشددة للأكراد وتمسكهم بلغتهم وثقافتهم ما يجعل من أي شعب آخر يخالطهم عرضة للتكريد والتعجيم وهذا ما أشار إليه المؤرخ الكردي محمد أمين زكي بقوله : "وأما فريق من المتوطنين من الكرد والمستقرين في منطقة ما، فقد مثلوا سكان تلك المنطقة من غير العنصر الكردي تمثيلاً قومياً كاملاً فجعلوهم أكراداً من كل الوجوه " (6) وقال ابن خلدون : " فمن خالط العجم أكثر كانت لغته عن ذلك اللسان الأصلي أبعد، لأن المَلَكة إنما تحصل بالتعليم ، وهذه مَلَكة ممتزجة من الملكة الأولى التي كانت للعرب ومن الملكة الثانية التي للعجم . فعلى مقدار ما يسمعونه من العجمة ويُربون عليه يبعدون عن الملكة الأولى."(7)
وهذا ما جرى أيضاً للمسيحيين الناطقين باللهجة ذاتها وإن كان بوطأة أخف من المحلميين بسبب إقامتهم في أماكن جمعتهم بمسيحيين يتحدثون اللغة السريانية وهي لغة سامية ذات لكنة قريبة من العربية وابتعادهم في الوقت ذاته عن أماكن تواجد المسلمين في كثير من الأحيان وهذا ما جعل لغتهم العربية بعيدة عن تأثير اللغة الكردية والعربية البدوية ولكناتها إلاّ مَن كانت منهم لغته الأساسية هي الكردية .
ولقد حاول أصحابها الذين يقيمون في مدينة القامشلي تحسينها بطريقة غريبة نوعاً ما، كقولهم في جيتُ ( أجيتُ ) وحذفهم النون من آخر الأفعال الخمسة وقولهم في تتروحون ، تلعبين ( تتروحوا، تلعبي ) ونطقهم لحرف الاستفهام مَنْ ( مين ) وتحديثهم للكثير من ألفاظها القديمة أو الغريبة لتصبح أكثر فهماً عند من لا يتحدث بها من الآخرين .
وأما من نزح من هؤلاء الناطقين بها إلى حلب ولبنان فلقد استطاعوا هناك أن يحافظوا عليها وعلى لكنتها في بداية نزوحهم وواصلوا التحدث بها فيما بينهم ولم يتخلوا عنها لكنَّ التهكم الذي كانت تتعرض له هذه اللهجة في لبنان عندما كان اللبنانيون يختارون الركيك منها ليضايقوا به أصحابها دفع بالكثيرين منهم إلى إبدال بعض ألفاظها أو تعديلها ولم يقف هذا التعديل اللهجوي عند الركيك فقط بل أمتد ليطال الفصيح القديم أيضاً والذي استبدلوه بكلماتٍ وألفاظٍ لبنانية حديثة تجنباً لهذا الاضطهاد اللهجوي فحلّت كلمة " ليش "، محل كلمة " قـَيْ " وكلمة " ويْن " محل كلمة " أيْن " و " يشوف " بدلا من " يرى " ، و" رِجِل " بدلاً من " ساق " ، و" بطن " بدلاً من " جوف " وهكذا، ولكن ما تعرّضت له هذه اللهجة هناك من تحديث ترك عليها أثراً إيجابياً من ناحية وأضاف إليها لمسة جمالية حسنتها وأخرجتها من ثوبها العربي القديم ومن ناحية ثانية أفقدها البعض من مكانتها وقيمتها التراثية .
وأما من هاجر منهم إلى الموصل فكان تأثير لهجة أهلها على لهجته أقل نسبة نظرا لجزرية اللهجتين وللتقارب الكبير بينهما وخاصة أن لهما نفس الخواص ما جعلهم يحافظون عليها هناك وعلى لكنتها بشكل جيد .

من كتاب (اللهجة العربية المحلمية)

_______________________

1- مارك سايكس - رحلة في شمال ميسوبوتاميا (مادة TurAbdin)
2- مارك سايكس - الإرث الأخير للخليفة ص 356-357
3- يرغون ساسة - عالم لغات الماني حصل على اجازة الدكتوراه عام 1973 من خلال رسالته (اللهجة العربية المحلمية في منطقة ماردين)
4- "اوتو ياسترو" باحث لغوي الماني وهو صاحب كتاب (اللهجات العربية في أناتوليا ) (Arabic dialect of Kinderib)
5- "جمعية فولكسفاكن" جمعية المانية مهمتها حماية اللهجات العامية المهددة بالإنقراض وتعد المؤسس الرئيس .
6- "محمد أمين زكي" ملخص تاريخ الكرد وكردستان ص 276 .
7 - "ابن خلدون" المقدمة ج5 ص313 .

http://www.almuhallamia.com/


_________________
(( ربنا لاتحملنا مالا طاقة لنا به ))

avatar
ابن اوصمان عبدو
عضو محترف
عضو محترف

عدد المساهمات : 601
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
العمر : 65
الموقع : ألإمارات العين

رد: اللهجة المحلمية وأماكن انتشارها

مُساهمة من طرف ابن اوصمان عبدو في الأربعاء أغسطس 31, 2011 1:05 am

ألله ينور عليك على هلشرح والمعلومات.


    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 3:08 am